مقارنة بين متصفح متصفّح فَيَرفُكس ومتصفح جوجل Chrome

في عام 2008، أصدرت شركة جوجل متصفح Chrome، فذاع صيته على الفور، واعتُبر ابتكارًا في عالم المتصفحات. وكان أسرع في تحميل المواقع، وشَغَلَ أقل مساحة مُمكنة من الشاشة، وقدم واجهة مُستخدم بسيطة لا يمكن إنكارها.

وبالانتقال سريعًا إلى وقتنا الحالي، نجد أن المشهد التنافسي للمتصفحات قد تغيَّر، وبدأ أشخاص كثيرون يتساءلون عما يحدث لبياناتهم عبر الإنترنت، مثل سِجِل التصفح وكلمات المرور والمعلومات الحساسة الأخرى. كما نجد أن هناك تغييرات كثيرة قد طرأت منذ عام 2008، عندما ظهر مُتصفح Chrome على الساحة. ففي متصفح فيَرفُكس، غيَّرنا الأوضاع تغييرًا جذريًا، وعمِلنا على إعادة تصميم الواجهة، وقدَّمنا للمستخدمين عددًا متزايدًا من تحسينات الخصوصية والأداء التلقائية بشكل افتراضي، وزوَّدنا المُتصفح بكثير من الأدوات السهلة.

وها نحن قد وصلنا إلى هذا المكان، في ساحة حروب المتصفحات التي اشتعلت مرة أخرى، وقد حان الوقت لإعادة تقييم متصفح متصفّح فَيَرفُكس ومقارنته بمتصفح جوجل Chrome.

الأمان والخصوصية

الأمان والخصوصية فيَرفُكس Chrome
وضع التصفّح الخاص نعم نعم
يَحجب ملفات تعريف الارتباط التعقّبية من الأطراف الثالثة بشكل افتراضي نعم لا
يحجب نُصوص التنقيب الإلكتروني عن العمليات المشفرة نعم لا
يَحجب المُتعقّبات الاجتماعية نعم لا

إننا، في متصفح فيَرفُكس، نَعتمد على قاعدة كبيرة من المُستخدمين المتفانين الذين يُقدِّرون التزامنا الراسخ بالخصوصية عبر الإنترنت. ومن الأمثلة على هذه الخصوصية أن أحدث إصدار من متصفح فيَرفُكس يتضمن ميزة تسمى الحماية المعزَّزة من التعقب (ETP)، والتي تعمل افتراضيًا لجميع المستخدمين في جميع أنحاء العالم، وتحجب أكثر من 2000 أداة تعقُّب، بما في ذلك المُتعقِّبات الخاصة بمواقع التواصل الاجتماعي، مثل فيسبوك وتويتر وLinkedIn. كما يحتوي المتصفح على ميزة متكاملة تسمى فَيَرفُكس Monitor، والتي تُخبرك تلقائيًا إذا تم اختراق كلمة مرورك أو إذا كان يجب تحديثها. وبالإضافة إلى وسائل الحماية هذه، فإن وضع التصفح الخاص في متصفح فيَرفُكس يحذف معلومات التصفح تلقائيًا، مثل السِجِل وملفات تعريف الارتباط ، دون ترك أي أثر بعد انتهاء جلسة التصفح.

كما إننا قد أعدنا مؤخرًا تأكيد التزامنا بالخصوصية والشفافية فيما يتعلق ببيانات المُستخدمين في أحدث إشعار خصوصية لدينا، والذي ينُص على "أننا، في Mozilla، نُؤمن بأن الخصوصية أمر أساسي للأمان على الإنترنت."

تُشير كل الحسابات إلى أن متصفح جوجلChrome متصبح آمن، يحتوي على ميزات مثل تصفح جوجل الآمن، التي تساعد على حماية المستخدمين من خلال عرض تحذير لا يمكن إغفاله أو تفويته عند محاولة تصفح مواقع خطرة أو تنزيل ملفات خطيرة.

يحتوي كلٌّ من متصفح Chrome ومتصفح فيَرفُكس على إعدادات أمان صارمة. وكِلاهما يشتمل على شيء يُسمى "وضع الحماية"، الذي يَعزل عمليات المُتصفح حتى لا يؤثر شيء مثل المواقع الضارة على أجزاء أخرى من الكمبيوتر المحمول أو أي جهاز آخر.

ومع أنّ متصفح Chrome يسعى لإثبات أنه مُتصفح آمن، إلا أن سِجل خصوصيته مشكوك فيه. فشركة جوجل تجمع في الواقع كمية مُخيفة من بيانات مستخدميها، مثل الموقع وسِجِل البحث وزيارات المواقع. وتبرِّر شركة جوجل عملية جمع البيانات هذه بقولها إنها تفعل ذلك بُغية تحسين خدماتها – مثل مُساعدتك على إيجاد سُترة مثل التي اشتريتها سابقًا أو مقهى مثل الذي زرته من قبل. ولكنْ قد يختلف آخرون مع وجهة النظر هذه، مُشيرين إلى أن شركة جوجل تجمع بالفعل كمية غير مسبوقة من البيانات لأغراض تسويقية خاصة بها. ومع أن الشركة تُصرح بأنها تُحافظ على خصوصية معلومات المُستخدمين من المُخترقين، إلا أن هذا الكلام عارٍ عن الصحة. فشركة جوجل نفسُها تدير أكبر شبكة إعلانية في العالم، ويرجع الفضل في ذلك، إلى حد كبير، إلى البيانات التي تجمعُها من مستخدميها.

وختامًا نقول إنّ الأمر متروك لك لتُقرِّر ما إذا كنت تريد أو لا تريد رسم خط لمشاركة بعض معلوماتك مثل سِجل البحث وسِجل التسوق. ولكن إذا كنت مثل مُعظم الأشخاص، فمن المُحتمل أنك بحثت على الإنترنت عن بعض الأشياء التي تُفضل الاحتفاظ بخصوصيتها لنفسك.

نزِّل متصفّح فَيَرفُكس

الأدوات

الأدوات فيَرفُكس Chrome
حجب التشغيل التلقائي نعم لا
تصفّح علامات التبويب نعم نعم
مدير العلامات المرجعية نعم نعم
استكمال النماذج تلقائيًا نعم نعم
خيارات محرّكات البحث نعم نعم
نطق النصوص نعم لا
وضع القارئ نعم نعم
التدقيق الإملائي نعم نعم
ملحقات/إضافات الويب نعم نعم
أداة مُدمجة بالمتصفح لأخذ لقطات الشاشة نعم لا

إذا تطرقنا للميزات، يتبيَّن أن كلًا من متصفح فيَرفُكس ومتصفح Chrome يحتوي على مكتبة كبيرة من المُلحقات والمكونات الإضافية، ولكنّ متصفح Chrome يتفوق على أي متصفح آخر بتكامله الجيد مع خدمات جوجل الأخرى، مثل Gmail وDocs جوجل.

وعلى الرغم من أن مُتصفح فيَرفُكس لا يمتلك مكتبة وظائف إضافية ضخمة مثل مكتبة Chrome، إلا أنه، كبرنامج مفتوح المصدر ومدعوم من عدد كبير من المساهمين النشطين، يتضمّن أيضًا مجموعة كبيرة من الملحقات المفيدة.

وعلاوة على ذلك، فإن متصفح فيَرفُكس يحتوي على ميزة مُزامنة تُمكِّنك من مُشاهدة علامات التبويب المفتوحة والحديثة وسِجِل التصفح والعلامات المرجعية عبر جميع أجهزتك.

وفي حين يتفوق متصفح Chrome من حيث الوظائف الإضافية والملحقات، يحتوي مُتصفح فيَرفُكس أيضًا على مجموعة مُنسقة جيدًا من الميزات المُضمنة، مثل أداة التقاط الشاشة سهلة الاستخدام للغاية، وميزة وضع القراءة التي تحذف كل شيء من الصفحة باستثناء النص الذي تقرأه.

إذا كُنت تريد فتح علامات تبويب كثيرة على جهازك، فإن هذا الأمر يتعلق بتفضيلات واجهة المُستخدم. يتميز مُتصفح فيَرفُكس بميزة التمرير الأفقي لجميع علامات التبويب المفتوحة بدلًا من تصغيرها أكثر فأكثر كلما فُتحت علامة تبويب جديدة. بينما يفضِّل متصفح جوجلChrome تصغير علامات التبويب بحيث تظهر الأيقونة المُفضلة فقط. والمشكلة الوحيدة في هذا الأمر تظهر عندما تفتح العديد من علامات التبويب من نفس الموقع الإلكتروني، حيث سَترى نفس الأيقونة المفضلة في جميع علامات التبويب المفتوحة هذه.

وأما من حيث التخصيص، سيُخبرك عملاؤنا بأن من أكثر الميزات التي يُحبونها في متصفحنا هي قدرته على السماح لك بنقل وترتيب غالبية عناصر واجهة المُستخدم لتناسب احتياجاتك على أفضل وجه. ومع أن متصفح Chrome يسمح لك بإخفاء عناصر مُعينة من واجهة المستخدم، إلا أن ما هو مسموح به، إن وُجد، لنقل الأشياء بناءً على تفضيلاتك محدود للغاية. ومع ذلك، تجدر الإشارة إلى أن كلًا من متصفح Chrome ومتصفح فيَرفُكس يُتيح تغيير شكل المتصفح وسِمَته بكل سهولة.

نزِّل متصفّح فَيَرفُكس

قابلية الحمل

قابلية الحمل فيَرفُكس Chrome
التوافر على أنظمة التشغيل نعم نعم
التوافر على أنظمة تشغيل الهواتف نعم نعم
المزامنة مع الهواتف نعم نعم
إدارة كلمات المرور نعم نعم
كلمة مرور رئيسية نعم لا

يَبدو أنه لا داعي تقريبًا لقول إنّ كلًا من فيَرفُكس وChrome مُتوفر لأنظمة تشغيل أجهزة الكمبيوتر والهواتف المحمولة الأكثر شيوعًا (Windows وmacOS وLinux وAndroid وiOS)

يسمح لك كلٌّ من Chrome وفيَرفُكس أيضًا بمُزامنة عناصر مثل كلمات المرور والعلامات المرجعية وعلامات التبويب المفتوحة عبر جميع أجهزتك. ويُقدم مُتصفح فيَرفُكس ميزة أمان إضافية من خلال كلمة مرور أساسية تحفظ جميع تسجيلات الدخول وكلمات المرور المحفوظة ضمن مجموعة إضافية من القفل والمفتاح. وإذا كان لديك حساب فيَرفُكس، يُمكنك إرسال علامة تبويب مفتوحة يدويًا من الكمبيوتر إلى الجهاز المحمول أو العكس. وفي حالة استخدام Chrome، يتم ذلك تلقائيًا إذا اخترت هذه الإعداد في تفضيلاتك. ويُعد عدم الاضطرار إلى إرسال علامة التبويب يدويًا من جهاز إلى آخر أمرًا مريحًا عندما تُريد القيام بشيء مثل متابعة قراءة مقال لم تنتهِ من قراءته بعد. ولكن قد تأتي أوقات تكون فيها المزامنة التلقائية غير مثالية، كاحتمال أن يتصفح عدد من المستخدمين الإنترنت أثناء تسجيل الدخول إلى حسابك على جوجل.

نزِّل متصفّح فَيَرفُكس

التقييم الشامل

نرى أنه من العدل والإنصاف أن نقول إن متصفح فيَرفُكس ومتصفح Chrome متشابهان حقًا من حيث قابلية الحمل والنقل والأدوات، مع تميُّز Chrome بعض الشيء في الأدوات بسبب مكتبته الضخمة من الملحقات والميزات الإضافية. ولكن فيما يتعلق بالخصوصية، فإن كَفة فيَرفُكس ترجح بسبب التزامنا بالحفاظ على بيانات مستخدمينا عبر الإنترنت وتقديم خدمات مجانية مثل خدمة مدير كلمات المرور التي تُنبِّهك في حالة وجود بيانات تخصُك في عملية خرق بيانات.

من الواضح أنه لا يُوجد ما يمنعك من استخدام كلا المتصفحيْن للأغراض العملية — فيَرفُكس للحظات التي تكون فيها الخصوصية مهمة حقًا، وChrome إذا كنت تستخدم منتجات شركة جوجل. ولكن مع تزايد عمليات التوغل في البيانات الشخصية، قد يُثبت فيَرفُكس أنه الخيار الصحيح على المدى الطويل للذين يُقدِّرون حماية الخصوصية الشخصية عبر الإنترنت.

إن المقارنات التي أُجريت هنا قد تمت على الإعدادات الافتراضية وعلى الإصدارين التاليين للمتصفِّحَين:
فيَرفُكس (81) | Chrome (85)
يتم تحديث هذه الصفحة مرتين كل فصل لتوضح آخر الإصدارات، ولكنها قد لا تُوضح دائمًا آخر التحديثات.