تجنّب المعلومات المغلوطة عبر الإنترنت – فيَرفُكس هنا لمُساعدتك.

راجع التلميحات لرؤية معلومات مغلوطة أقل والتركيز على ما هو مهم بالنسبة لك

ما المقصود بالمعلومات المغلوطة؟ ما المقصود بالمعلومات المغلوطة؟

معلومات مغلوطة، معلومات مُضللة – ربما سمِعت هذه المصطلحات في الماضي وتساءلت عما إذا كانت تختلف في المعنى وكيف. النية هي ما تعكس الفارق: المعلومات المغلوطة هي أي نوع من المعلومات الخاطئة التي قد يقع الناس فيها. شيء يُمكن إثبات أنه غير صحيح أو مُضلل غير أنه لم يتم إنشاؤه أو مشاركته بقصد خداع الناس. وعلى الجانب الآخر، يتم إنشاء المعلومات المُضللة ونشرها من أجل التضليل والوصول إلى هدف مُعين.

وبالنهاية، قد تكون المعلومات المغلوطة أو المُضللة ضارّة. الأمر لا يَقتصر على تصديق الناس للمعلومات غير الصحيحة، ولكن المعلومات الخاطئة تُكلف الاقتصاد العالمي الكثير من المال ويُمكن أن تُهدد الديمقراطية والحوكمة الفعالة. ويصعب إيقافها؛ لأن الأخبار الكاذبة تنتشر بشكل أسرع وأعمق وأوسع من الأخبار الصحيحة.

أين تظهر المعلومات الخاطئة؟

يُمكنك أن تُصادف معلومات مغلوطة ومعلومات مُضللة في كل مكان ولكنها تكون أكثر انتشارًا وتأثيرًا عند مشاركتها عبر الإنترنت. لقد زادت الخوارزميات والتتبع من قدرة المعلومات المغلوطة والمعلومات المُضللة على الوصول إلى جمهور أكبر على مواقع الويب والمُدونات والمنتديات والشبكات الاجتماعية.

ربما تكون قد سمعت عن التتبع أولاً في سياق الإعلان. ومع ذلك، فهي أيضًا أداة قوية عندما يتعلق الأمر بنشر المعلومات الخاطئة. ما السبب؟ عندما تتصفّح الإنترنت أو مُوجز الشبكة الاجتماعية الخاص بك، يتم تتبع سلوكك واهتماماتك وجهات اتصالك في بعض الحالات علاوة على تتبع المزيد من قبل أطراف مختلفة عبر مواقع الويب من أجل إنشاء ملف شخصي مفصل للغاية لك لبيعه للآخرين دون علمك أو مُوافقتك. تُستخدم ملفات الشخصية هذه في الإعلانات المُخصصة، غير أنه يمكنها أيضًا أن تُقدم لك أي نوع من المعلومات المستهدفة.

عندما تتلقى اقتراحات بمحتوى على أي موقع ويب أو شبكة اجتماعية، فعادةً ما يرجع ذلك إلى أن إحدى الخوارزميات تُقدّم معلومات بناءً على معلومات ملفك الشخصي. ولسوء الحظ، وعلى الرغم من أن الخوارزميات تزداد ذكاءً وذكاءً، إلا أنها لا تتحقّق من دقة المحتوى. وهذا يُمثل مشكلة خاصة مع وسائل التواصل الاجتماعي: تعرض هذه الشبكات كميات لا حصر لها من المعلومات لمستخدميها كل يوم ولديها إمكانية الوصول إلى محتوى غير محدود تقريبًا بما في ذلك منشورات المستخدمين والمقالات الإخبارية والإعلانات والمحتوى الذي ترعاه جهة ما. في حين أن المنشورات والمقالات قد تنشر معلومات مغلوطة عن طريق الخطأ، يُمكن استخدام الإعلانات والمحتوى الذي ترعاه جهة ما لاستهدافك عمدًا بمعلومات مُضللة للتلاعب بك مما يجعل من الضروري أن تعرف كيفية تحديد المعلومات المغلوطة.

كيف تكتشف المعلومات الخاطئة عبر الإنترنت وتساعد في وقف انتشارها

  1. راجع عنوان رابط URL و/أو المصدر.

    هل من المعروف أنه ذو مصداقية؟ إذا لم تكن متأكدًا، فحاول معرفة المزيد عن المصدر وسُمعته على الإنترنت.

  2. هل العنوان مثير للغاية؟

    تحقق من مواقع الويب ومنافذ الأخبار التي تثق بها لمعرفة ما إذا كانت تُقدم تقارير عن نفس الموضوع وكيف تقوم بذلك. غالبًا ما يستخدم المحتوى الذي يهدف إلى التلاعب الإثارة والمبالغات التي لا يوجد دليل عليها ولن يتم العثور عليها في التقارير المعدّة بعناية.

  3. هل المحتوى محدّث؟

    لا يُقصد بالضرورة من المعلومات القديمة التضليل، ولكنها قد لا تكون صحيحة من بالنظر للواقع الآن.

  4. هل نشر المُؤلف مقالات أو منشورات أخرى، من الناحية المثالية أيضًا في منشورات موثوقة؟

    إذا لم تجد اسم المؤلف إلا في مواقع مشكوك فيها، فلا يجب أن تولي أهمية كبيرة لعباراته.

  5. هل الصور والتسميات التوضيحية متطابقة؟

    الصور هي أداة قوية للغاية للمعلومات المغلوطة المستهدِفة. واعتمادًا على التسمية التوضيحية، يُمكن تحريف المعرفة إلى عكسها تمامًا. إذا لم تكن متأكدًا، قم بإجراء بحث عكسي عن الصورة لمعرفة كيف تم وصف الصورة في مواقع أخرى.

كيف يساعدك فيَرفُكس في تجنّب المعلومات المغلوطة

يبقي فيَرفُكس تحت سيطرته:

كما ذكرنا سابقًا، يَلعب التتبع دورًا كبيرًا في انتشار المعلومات المغلوطة. يُساعد استخدام فيَرفُكس مع ميزة " الحماية المحسّنة من التتبع" عن طريق حجب المُتتبعين من الطرف الثالث من العديد من المُعلنين واللاعبين الآخرين بشكل افتراضي عند تصفح الويب، بحيث يُمكنك استعادة التحكّم في بياناتك عبر الإنترنت.

يُساعد فيَرفُكس في تنظيف موجزات وسائل التوصل الاجتماعي الخاصة بك:

الشبكات الاجتماعية تَعرف الكثير عنك. بالإضافة إلى ذلك، يُمكنها تتبعك خارج الأنظمة الأساسية الخاصة بهم باستخدام أزرار "المشاركة" و"الإعجاب" على الرغم من استخدام الحماية من التتبع — حتى إذا لم يكن لديك حساب. يَضمن حاوية فيسبوك في فيَرفُكس ألا يتمكّن فيسبوك وإنستغرام من القيام بذلك بسهولة، مما يُقلل مرة أخرى من احتمالية رؤية المعلومات المغلوطة عبر الإعلانات والمحتوى المروّج لها بشكل كبير.

  • لماذا نثق في فيَرفُكس؟

    لأننا نضع المُستخدمين أولاً وقبل كل شيء. وفي الحقيقة، نحن مدعومون من قِبل مؤسسة غير ربحية. ومنذ اليوم الأول، كانت مُهمتنا حماية الإنترنت وكل من يستخدمها.

    معرفة المزيد عن مهمتنا

  • خصوصيتك، حسب المنتج

    تعمل منتجات فيَرفُكس بطريقة مختلفة — لأنها مُصممة لحماية خصوصيتك أولاً.

    معرفة المزيد عن منتجاتنا